الثلاثاء , أكتوبر 16 2018
الرئيسية / تقنية / موعد اطلاق شريحة إنتل Z390

موعد اطلاق شريحة إنتل Z390

موعد اطلاق شريحة إنتل Z390

موعد اطلاق شريحة إنتل Z390
موعد اطلاق شريحة إنتل Z390

جميعنا نعلم أن أسرة معالجات الجيل الثامن Coffee Lake ستستخدم سلسلة حديثة من شرائح إنتل 300 مثل Z370 وغيرها لتعمل على نحو خاص لاغير مع هذه اللوحات بهذه الشرائح, ولن تعمل مع اللوحات الام بسلسلة شرائح 200 او 100. المفاجأة من إنتل انها تجهز لشريحة أشد من هذه الأسرة وستطلق عليها إسم Z390!

استناداً للبيانات التي يتم تداولها عن طريق شريحة العرض التي تم تسريها من إنتل فهي تبدو فعلاً وجود تلك الرقاقة ضمن خارطة عمل إنتل لتطلق في وقت ما من النصف الثاني لعام 2018. سوف يكون بجوار هذه الرقاقة كذلكً Z370 كرقاقات من الفئة العليا, بقرب رقاقة H370 و H310 من الفئة المتوسطة والفئة المتدنية أو الاستثمارية. في الوقت القائم سوف تكون اولى الرقاقات التي ستطلق هي Z370 بالتزامن مع افتتاح اولى المعالجات من الجيل الثامن في شهر شهر أكتوبر وبالتحديد في 5 شهر أكتوبر.

لاحقاً وفي الربع الأول من عام 2018 سنرى شريحة B370 من الفئة المتوسطة بقرب شريحة H310 الاستثمارية, في حين شريحة Q370 و Q360 ستطلق على نحو خاص صوب مؤسسات صناعة الحواسب. حتماً ستسأل لما ستطلق إنتل تلك الشريحة, حسناً الداعِي خلف هذا هو جعلها مخصصة مع معالجات إنتل ذات الأنوية الثمانية والتي سوف تكون موجهة لتنافس معالجات Ryzen 7 ثمانية الانوية.

بما أن اللعبة الأن أصبحت بالأنوية فلقد رفعت إنتل من المسابقة لتقدم الأن معالجات ثمانية انوية كمعالجات فئة عليا تعمل مع لوحات بشريحة Z390. التنبؤات تصب أن تكون هذه المعالجات من الجيل العاشر Ice Lake باهتمام صناعة +10nm من الجيل الثاني فالجيل الأول لدقة صناعة 10nm ستسخدم مع الجيل التاسع Cannon lake المقرر أن يشاهد النور في وقت ما من النصف الأول لعام 2018 ليصبح عبارة عن جيل محدث لاغير باهتمام صناعة حديثة, بخلاف الجيل العاشر الحديث تماماً مع تنبؤات توميء إلى تنقيح IPC للمعمارية بنسبة تتراوح بين 30% و 40%. حتى الأن البيانات ضئيلة بخصوص هذه الشريحة والمعالجات التي ستعمل عليها.

عن Ahmed Hamdy

احمد محمد حمدي , خريج علوم المنصورة قسم احصاء وعلوم الحاسب, امتلك الكثير من الخبرة في مجال التقنيات والتعامل مع الحاسب الالي ، كما امتلك خبره في التدوين في الامور المتعلقة بالتقنيات و التكنولجيا الحديثة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *