الثلاثاء , نوفمبر 13 2018
الرئيسية / ألاسره / معامله الطفل كشخص مستقل من أسس منهج منتسوري

معامله الطفل كشخص مستقل من أسس منهج منتسوري

معامله الطفل كشخص مستقل من أسس منهج منتسوري

معامله الطفل كشخص مستقل من أسس منهج منتسوري
معامله الطفل كشخص مستقل من أسس منهج منتسوري

إن منهج منتسوري من أكثر المناهج التربوية شيوعا و تنفيذا تلك الأيام وذلك لما له من مميزات و مزايا كثيرة للغاية فنصائح ماريا منتسوري نافعة للغاية و لها نفوذ غير سلبي هائل في عملية التربية , ولا يوجد شك أن كل أم ترغب في طفل مستقر نفسيا موثوق على ذاته و يملك شخصية متزنة وذلك ينشأ عندما تعاملي طفلك على أنه فرد منفصل.

ذلك يقصد أن اهتماماته من الجائز أن تكون غير مشابهة عن اهتماماتك أنتي ووالده وايضاً رغباته و أساليب قيامه بالمهام و تنفيذ ما تعلمه من الجائز أن لا تتشابه ايضاً عن أي واحد من أخر.

فمنهج منتسوري يُعد الطفل الدارس هو أساس ومحور عملية التعلم وليس المدرس أو الأم إلا موجه ومساعد فالطفل مثلا يختار ماذا يرغب في أن يتعلم ومتى والمعلم أو الأم تحترم تلك الرغبات عند الطفل وتحاول تسخير تلك الرغبات في تعليمه أضخم كم جائز من البيانات فمثلا إن كان طفلك يفضل أن يحضر ملابسه بنفسه من خزانة الملابس عليكي أيتها الأم أن تحترمي تلك الرغبة وتعليميه كيف يختار ملابسه و كيف يطويها ويضعها بمفرده في خزانة الملابس و أين يضع الملابس النقية وأين يضع الملابس الغير نظيفه وكيف يغلق خزانة الملابس بإحكام وبذلك الشأن بدأ من الطفل و اهتماماته و رغباته والأم وجهته و ساعدته على تعلم أضخم كم من البيانات المتاحة بشأن ما يختاره الطفل.

غسيل اسنان
مثال: أنتي تريدي أن تفرشي له أسنانه و هو يرفض و يرغب في تصرف هذا بنفسه الأم رقم 1 ستصر على أن تغسل له أسنانه والطفل سيغضب ويرفض ويبكي و يذهب يومياً متضجر لأجل أن تغسلي له أسنانه. أما الأم رقم 2 ستعامل ابنها الصغير كما يقول منهج منتسوري كشخص منفصل وتخبره أنها ستعلمه أولا كيف يفعل هذا بالشكل السليم ثم ستعطيه الفرشاة ليفرش أسنانه بمفرده وبالفعل ستعلمه أن يبدأ مثلا من أدنى لأعلى ثم الجنبين ثم يفرش على نحو دائري وبذلك, ما نتيجة معاملة الطفل بأسلوب الأم رقم 1 ومانتيجة الأم رقم 2؟

الأم رقم 1:
عاملت الطفل معاملة ليست تربوية لم تمنحه الإمكانية ليعتمد على ذاته و تركت يملك إحساس سئ تجاه غسيل الأسنان و جعلته معتمدا عليها في جميع مرة يفرش فيها أسنانه ,حتى لو بات أضخم ويستطيع الإعتماد على ذاته سيرفض الأعتماد على ذاته نتيجة لـ أن الأم رفضت تعليمه و تركه الإعتماد على النفس.

الأم رقم 2:
عاملت ابنها الصغير كشخص منفصل كما ينصح منهج منتسوري, فعلمته كيف يفرش أسنانه بالأسلوب السليمة وجعلته يشعر أنه قادر وذلك يعزز يملك الإعتماد على النفس و مرة عقب مرة سيتعلم تفريش أسنانه بمفرده و ذلك سينشأ طفل متزن نفسيا يشعر بأهميته و دوره في الحياة عوضا عن أن يصبح إتكاليا معتمدا على غيره باستمرار.

فلتحاولي أيتها الأم أن تعاملي طفلك من منطلق كونه إنسان و فرد منفصل يملك ما يحبه و ما يكرهه و ما يريده, وتقبلي نقده و تعليقاته و عليميه الأعتماد على النفس, بل و كوني سعيدة أنه يطلب أن يستقل ويقوم بكل شئ بمفرده.

عامليه كأنه فرد ناضج و بالغ , قولي له “لو سمحت و شكرا” واستأذينيه قبل أخذ أشياءه واجعليه يختار ملابسه و يحضرها قبل الذهاب للخارج و اجعليه يعيد طبقه للمطبخ عندما ينتهي و يغسله إن أمكن هذا.

ستلاحظين الفرق في شخصيه طفلك عندما تعامليه كشخص منفصل و ذو شخصية مستقلة تنمو على نحو سليم صوب الأجود, فاحرصي على تلك الإرشادات المستوحاة من منهج منتسوري وأخبيرينا بالنتيجه.

عن Wedad Raslan

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *