الثلاثاء , أكتوبر 16 2018
الرئيسية / الالعاب / شرح ومراجعة لعبة Woolfe – The Red Hood Diaries

شرح ومراجعة لعبة Woolfe – The Red Hood Diaries

شرح ومراجعة لعبة Woolfe – The Red Hood Diaries

شرح ومراجعة لعبة Woolfe – The Red Hood Diaries
شرح ومراجعة لعبة Woolfe – The Red Hood Diaries

في أعقاب إنتهاء نسخة الـEarly Access من لعبة Woolfe – The Red Hood Diaries التي أتيحت لنا احتمالية تجربتها، حان الوقت هذه اللحظة لتقييم المنتج الختامي من اللعبة التي عانت العديد من المشكلات، العديد منها تم تصحيحه لحسن الحظ ويمكننا هذه اللحظة أن نحكم على اللعبة دون أن نذكر أن تحديثها لم ينتهي حتى هذه اللحظة.

Woolfe – The Red Hood Diaries تعيد سرد حكاية ذات الرداء الأحمر المشهورة (ليلى والذئب) على نحو غير مشابه بشكل كبير، على نحو أكثر نضجا وسوداوية، ذات الرداء الأحمر التي ستتقمسون شخصيتها أكثر شجاعة وعنيفا ولن تخجل من استعمال فأسها الحاد للوقوف مقابل الخصوم وأعلن سر وفاة أبوها وعلاقة هذا بشرير اللعبة B.B. Woolfe، الحكاية للإشارة غير مكتملة والأحداث لا تمشي بالشكل الذي يلزم عليها أن تمشي عليه لتبقي العديد من الأشياء غامضة بشكل كبير، كيفية السرد من الممكن أن تكون جميلة وفكرة اللعبة أيضاً لكنها تفشل في شد اهتمام اللاعب.

اللعبة لعبة أكشن ومنصات ثلاثية الأبعاد، التنوع طفيف ومن الممكن أن أذهب للقول أنه لا يبقى أي تنوع في طريقة اللعب بما أنكم لن تحصلوا على أي إمكانيات حديثة للتنقل مثلا، كل ما تقومون به هو القفز والتشبث بالحواف طول اللعبة، حركة الشخصية (أنميشن) سيئة حتى وإن كانت مقبولة لكنها لا تعاون كثيرا في جعل التنقل أكثر سهولة، بعض الشخصيات في ألعاب آخرى مثلا تبدل من وضعيتها إذا أردتم القفز لتخبركم إلى أي موضع ستقفزون إليه، لعبة Woolfe للأسف لا تقوم بهذا، الشأن لا يترك تأثيره على اللعب وسيكون من السهل واليسير عليك أن تمر المراحل بشكل سريع هائلة دون أن تخطئ ولو لمرة واحدة.

الفأس التي تحمل شخصية اللعبة ليست للزينة وليست لأنها تتناسب مع ردائها الأحمر، بل سوف تكون السلاح الأوحد في اللعبة الذي سيساعدكم على قتل الخصوم، القتالات للأسف سيئة ولا وجود للتحدي بها وقتال الزعماء مضحك وسخيف، الكاميرا تجعل الموضوعات أسوء خاصة أن الخصوم يتجمعون عليكم من كل الجهات وهو الشيء الذي من الممكن أن يقتلكم لاغير، نسق التسلل غير مجدٍ ولا يضيف أي نوع من التحدي، إن تم اكتشافكم قوموا بالركض بعيدا أو قاتلوا، بعض الإمكانيات تنضاف إلى لائحة إمكانيات البطلة من أجل المساعدة على قتل الخصوم، فعلوها إن كنتم ترغبون بمشاهدة حركات سيئة لشخصيتكم والشخصيات الآخرى، الفريق كان بحاجة للعمل أكثر على الأنميشن وربما على نحو أضخم على القتالات المكررة.

تصميم البيئات من جانبه مقبول واللمسة الفنية ايضا، تصميم الخلفيات أفضل بكثير من تصميم الشخصيات ذاتها، المنصات المتحركة تخلق بعض التحدي إلا أن ليس بالشكل الوافي، وتصميم المراحل غير راتب ما يقصد أنه بإمكانكم في بعض الأحيان خرق المراحل بتجاوز منصة أو اختصار الطريق، الفريق يتضح عدم دراية بتصميم المراحل بالشكل السليم رغم أنه يمكنم لمس مسعى إعطاء العالم هوية خاصة، بعض المراحل تظهر جميلة بشكل كبير، إلا أن ميدان اللعب سيء والمنصات وأماكنها وضعت على التوالي على نحو غير راتب.

فيما يتعلق الأصوات فاللعبة تطلع بعلامة المعتدل، المقاطع الموسيقية ضئيلة للغاية لكنها على أقل ما فيها تناسب أجواء اللعبة المأخوذة من الروايات الخيالية، الإختيار موفق بشكل كبير، الأداء الصوتي لشخصية اللعبة الأساسية ليس سيئا وليس بالأداء الإستثنائي إلا أن من الجميل أن تسمعها تعلق على الأحداث تعويض تجربة لعبة صامتة، الشيء الذي لاحظته قبل تجربة النسخة الختامية وبعدها أن الشخصيات (شخصيتين لاغير) لا تحرك شفاهها أثناء الحوارات، هذا مقبول خلال سرد الرواية إلا أن ليس خلال الحوارات رغم أن عددها طفيف، الفريق على ما يظهر لم يستطع ايضا أن يضيف تأدية صوتيا للشخصيات الآخرى رغم أن عددها في الإجمالي إثنان لاغير، ما يخلق إحساسا غريبا بضعفها خلال عصري ذات الرداء الأحمر.

عمر اللعبة قصير يبلغ ساعتين إلى حد ما، وكشخص جرب نسخة الدخول المبكر فأنا متأكد أنني قضيت وقتا أقصر من هذا عقب إرجاع اللعبة، الأشياء القابلة للتجميع غير مثيرة للإهتمام ولا تضيف العديد من التحدي بما أن العديد منها يتضح في البيئة على نحو مكشوف. Woolfe – The Red Hood Diaries أتت بفكرة جميلة بجعل إحدى أكثر الحكايات شهرة بطابع دموي وسوداوي، إلا أن مستواها التقني يؤثر كثيرا على طعم التجربة.

عن mohamed taheer

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *