الثلاثاء , أكتوبر 16 2018
الرئيسية / الالعاب / شرح ومراجعة لعبة Rare Replay

شرح ومراجعة لعبة Rare Replay

شرح ومراجعة لعبة Rare Replay

شرح ومراجعة لعبة Rare Replay
شرح ومراجعة لعبة Rare Replay

فريق التحديث البريطاني Rare يحتفل ذلك العام بمرور 30 عام على تأسيسه بتاريخ حافل بالكثير من الإصدارات الرائعة و الألعاب الكلاسيكية بتاريخ تصنيع العاب المقطع المرئي، بتلك المناسبة نحصل ذلك العام على حزمة العاب تضم 30 لعبة كلاسيكية من الفريق على جهاز مايكروسوفت المنزلي الـXbox One، هي احتمالية بكل تأكيد للعودة للماضي والإستمتاع بمجموعة العاب رائعة بشكل كبير بالكثير من المرات ومتوسطة بمرات أخرى، إذا لنتحدث عن اللعبة.

لنبدأ الجديد من أسلوب تقديم تلك اللعبة، على الفور في أعقاب تشغيلك للعبة ستحصل على عرض دعائي جميل بشكل كبير بموسيقى تستعرض لنا العديد من العاب الفريق التاريخية وبعرض سينمائي فريد وينعكس هذا ايضا على كيفية التقديم في اللعبة ككل من أسلوب إختيار الألعاب والقوائم وغيرها، ستحصل على بيانات الإنتاج لكل لعبة وعدد اللاعبين ومعلومات طفيفة من تاريخها، على الفور منذ مشاهدتك لقوائم اللعبة ستدرك أنها ليست عملا رخيصا أو مشروع للكسب السريع ولكن فعلا للحفلة بتاريخ الفريق.

من الصعوبة حقيقة الجديد عن الضرائب أو الصوتيات بتلك اللعبة، فنحن نتحدث عن حزمة تضم 30 لعبة من أجيال غير مشابهة للغاية، العاب حصلنا عليها على أجهزة الـ8 بت حتّى وصلنا لجهاز الاكس بوكس360 ولذلك تتنوع الضرائب كثيرا مع حماية وحفظ جودتها الأصلية فهذه الحزمة ليست ريماستر للألعاب وانما حزمة لتقديم تجربة الألعاب الأصلية كما كانت ونشاهد الألعاب التي كانت تدور بحدود الشاشة 4:3 تعمل بنفس الشكل مع إضافة محيط لاغير لملئ بقية المنطقة برسمة فنية للعبة، ثمة خيار باللعبة يجعلك تلعب الألعاب بـ”فلتر” لشاشة قديمة لتعيش الكلاسيكية بأقصى شكل محتمل.

ايضا ينطبق نفس الشأن على الصوتيات باللعبة، فالألعاب القديمة ستقدم معها صوتيات مقيدة بشكل كبير وتتحسن الموضوعات متى ما تقدمنا بالزمن، لاجدوى حقيقة من الجديد عن اللعبة على المستوى التقني فبعض الألعاب تأتينا بنفس المشكلات التي كانت بنسختها الأصلية من انكماش بشكل سريع الإطارات وغيرها من الموضوعات وبعض الألعاب مازالت تظهر جميلة والبعض الآخر ليس كلك كليا.

عندما نتحدث عن 30 لعبة غير مشابهة فلاشك أن التجاربة متنوعة بشكل كبير، العاب منصات واكشن وقتال وسباقات وغيرها من الاختيارات تقدمها تلك الحزمة، الذوق الشخصي سيلعب دورا مهما بإختيارك للألعاب التي تود تجربتها، حقيقة من المؤسف أن بعض “أروع” إصدارات ذلك الفريق غير حاضرة و الجديد عن العاب دونكي كونغ و ديدي كونغ ريسنغ وغيرها من الألعاب التي لديها ننتندو مستحقاتها وأيضا لعبة Golden Eye التي قدمت ثورة بالعاب التصويب حينها من دون شك فلا فائدة للتباكي عليها ولكنها بحق كانت من أفضل إصدارات ذلك الفريق العريق بتاريخه حينها.

لابأس بهذا فمازالت تلك القائمة تضم العاب ممتازة مثل بانجو كازوي و باتل تودز وبيرفكت دراك وغيرها من العناوين التي ستقضي معها عدد ضخم من ساعات اللعب، من الرائع بشكل كبير إرجاع تجربة تلك الألعاب لمعرفة من منها “نجح” بإختبار الزمان ومازال قابلا للعب في أعقاب كل تلك السنين.

عن mohamed taheer

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *