الإثنين , سبتمبر 24 2018
الرئيسية / الالعاب / شرح ومراجعة لعبة Ni no Kuni II: Revenant Kingdom

شرح ومراجعة لعبة Ni no Kuni II: Revenant Kingdom

شرح ومراجعة لعبة Ni no Kuni II: Revenant Kingdom

شرح ومراجعة لعبة Ni no Kuni II: Revenant Kingdom
شرح ومراجعة لعبة Ni no Kuni II: Revenant Kingdom

لعبة Ni no Kuni 2 هي لعبة RPG كبيرة جدا في عالم مليء بالألوان حيث تقوم باللعب بشخصية البطل Ivan الفتى الضئيل الذي شاءت الأقدار أن يكون ملكا في ذلك السن الضئيل ومعه تقطن فاعليات غير مشابهة في سبيله لتحقيق حلمه ببناء امبراطوريته المخصصة والعمل على توحيد جميع الأنحاء بحيث لا يكون هناك المزيد من الحروب في ذلك العالم.

من السهل أن تلمح أن المطورين قد قاموا بالاستفادة من الجزء الأول وتصحيح اخطائه وعلى ذلك اقتباس بعض الأفكار من سلاسل العاب سابقة مثل سيكودن وغيرها وإضافة الكثير من الافكار المتعددة لتصنع عالما متكاملا يستحق ان تدخُل غمار المجازفة في ارجائه، اللعبة تقدم رسومات مبهرة وعالم خلاب ومتغاير فرسومات اللعبة دائما ما كانت واحد من أشد ميزات اللعبة وليس نتيجة لـ قوة الرسومات بل نتيجة لـ السياق الفني المتميز والألوان الخلابة التي تملئ ارجاء ذلك العالم فتنوع الأنحاء والتفاصيل الجميلة للصحارى والغابات وحتى المحيطات اضافت سحرا وجمالا لتلك اللعبة عدى عن دقة التفاصيل في تصاميم الشخصيات والزعماء و اللعبة تقدم لك الخيار للعب بحرص وضوح 4k و تكنولوجيا HDR لأجهزة البلايستيشن برو.

كما ذكرنا سابقا فأن رواية اللعبة مبنية بخصوص شخصية Ivan الذي يحاول أن انشاء امبراطوريته المخصصة وحل مشكلات العالم وتوحيد جميع المدن ووقف الحروب ونشر السعادة في مختلف موضع في حكاية روتينية لم تكن سيئة اطلاقا لكنها لم تقدم الشيء الحديث، واحد من أكثر أهمية الاختلافات التي شهدها ذلك الجزء هو تعديل النسق القتالي فألان باتَ اسرع وأكثر تفاعلا وستقضي فيه الكثير من الساعات في الاستمتاع بالمعارك السريعة والسلسة وذلك لا يقصد أن المعارك اصبحت سطحية ولكن عمق واستراتيجيات القتال لن تتضح سوى في معارك الزعماء الذي يجدر بنا هنا أن نشيد بها وبتصميم الزعماء كذلك! فمعارك الزعماء أو الخصوم الأقوياء ستجعلك تفكر ولو لبرهة للطريقة الأجود للقتال من استعمال الاسحار المتعددة او الدفاع والمقاومة او استعمال مخلوقات Higgeldies وهي مخلوقات غير مشابهة الالوان تعمل على معاونتك على نحو او آخر في المعارك ويمكنك مرافقه أربع أشكال غير مشابهة منهم وكل منهم له ميزته المخصصة سواء في القتال او دواء فريقك ولكن مع الريادة في اللعبة ستجد أن اللعبة لا تقدم أي تحدي جلي ولا حتى اختيارات لإعلاء مستوى الصعوبة ما عدى بعض الوحوش الجانبية إذا اردت لك.

وبالحديث بعيدا عن نسق المعارك فاللعبة تقدم لك الكثير من ساعات اللعب الممتعة (بين 30 الى 50 ساعة وفق ادائك للمهام الجانبية) فهناك النسق الاستراتيجي لتحسين مدينتك وهو نسق طفيف ببناء المحلات والتحديثات في مدينتك سوى انه كبير جدا للغاية بحيث انك يمكنها قضاء الكثير من الساعات لاغير في تعديل مدينتك والعمل على فتح محلات حديثة الأمر الذي يرجع بالنفع عليك، فالمتاجر والمباني التي سوف تقوم ببنائها سترجع عليك بفوائد غير مشابهة كتوفير المواد الاساسية التي تحتاجها او تعديل بعض المهارات والسحر فالخيار يرجع لك فيما ترغب في ان تستغل وقتك وعلى ماذا ستركز هل سوف تقوم بالتركيز على صنع أجدد الدروع ام تعديل المزارع لتوفر المزيد من المواد الضرورية لطبخ الكثير من الوجبات التي ستفيد فريقك في المعارك المقبلة فالخيارات كثيرة ومتغايرة ويبقى ذلك الجزء اختياريا على الإطلاق باستثناء عدد يسير من المرات التي ستحتاج بعض المباني في مدينتك لإنهاء بعض مهمات الرواية الأساسية.

وبالحديث عن تحديث مدينتك المخصصة فأنت سيكون عليك أهالي لتلك المدينة والذين سينضمون اليك مع تقدمك في الحكاية أو عبر انهاء مهمات جانبية لهم ولكل فرد أفضلية معينه ليبرع في مجاله المعين ليفيد مدينتك بأفضل كيفية، اذا تحدثنا عن نسق المعارك وتحديث المدينة وايضا اللعبة تقدم لك عددا كبيرا من المهمات الجانبية المتعددة ولكن ذلك ليس جميع الأشياء فاللعبة تقدم معارك للجيوش فأنت تعمل على انشاء جيشك المخصص والدخول في معارك بنظام حاد البساطة ودحر الاعداء في معارك عديدة سواء ضمن الرواية او كمهام جانبية او حتى معارك اختيارية تجدها ذائعة في ارجاء العالم.

هناك الكثير من الاختيارات للتحكم بها فمع رفع معدلات فريقك ستتمكن من تحديد وتعديل بعض الاختيارات المخصصة سواء كانت تحديث دفاعاتك مقابل نوع محدد من الضربات او ان تحصل على نقاط خبرة اكثر من المعارك وغيرها من البدائل المتعددة التي تَستطيع اختيارها باستعمال نقاطك، فيما يتعلق للأصوات في اللعبة فاللعبة تقدم عده الحان جيدة مع تمثيل صوتي متميز حتى باللغة الانجليزية وانه لمن المحبط أن مع تقدمك في الرواية ستجد التمثيل الصوتي قليل وجوده بشكل كبير وتم الاستعانة لاغير بالحوارات النصية في اغلب المشاهد وحتى لو كان ذلك المرسوم لتقليل تكلفة تحديث اللعبة سوى انني كنت اشعر أن تلك اللعبة كانت لتستفيد بقوة من الحوار الصوتية لتضيف عمقا اكثر للشخصيات.

عن mohamed taheer

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *