الثلاثاء , أكتوبر 16 2018
الرئيسية / الالعاب / شرح ومراجعة لعبة Ghost Cleaner

شرح ومراجعة لعبة Ghost Cleaner

شرح ومراجعة لعبة Ghost Cleaner

شرح ومراجعة لعبة Ghost Cleaner
شرح ومراجعة لعبة Ghost Cleaner

مستهل تلك السنة حصلنا من فريق التحديث المستقل LookAtMyGame على لعبة المنصات الثنائية الأبعاد Finding Teddy II، ليعود مكررا قبل السنة القادمة ويختتم تلك السنة بلعبته الحديثة Ghost Cleaner، لعبة طفيفة بتحكم موجه لكل.

الحكاية غير هامة في ذلك النوع من الألعاب، لكن فريق التحديث اختار أن يضيف واحدة على نحو طفيف معتمدا على رسومات يدوية مرتبة كقصة مصورة، فيها ستتعرفون على داع تبدل الناس لأشباح بأشكال مضحكة، ومهمتكم في البحث عنهم والإمساك بهم، الرواية غير هامة فعلا ولم يكن لأحد ليشتكي من عدم تواجدها.

السيطرة على اللعبة قائم على شيئين، التصويب صوب محدد وتدشين الكرات لإصابة الكرات أو المستطيلات في الفترة، المقصد هنا ليس بإصابة كل الكرات رغم أن هذا يسمح لكم بالاستحواز على العلامة التامة، وإنما بإصابة كل الكرات الوردية التي تختبئ الأشباح بها، عدد الكرات التي ستحصلون عليها في جميع فترة مقيد وعليكم التصويب على نحو يسمح لكم بإصابة الكرات الوردية كلها للانتقال للمرحلة الآتية، التصويب نحو محدد سلس، بما أن قاذفها (الكرات) يتحرك في الوجهة الذي توميء إليه الماوس، وكلما صوبتم بعيدا عنه فإن الطلقة تكون أشد والكرة سترتد وترجع لإصابة أكثر من مقصد، وعليكم الاحتيال نحو مؤشر التصويب وسرعة الكرة لمسعى إصابة كل الكرات الوردية في الفترة.

الموضوعات ليست سهلة باستمرار، فعدد الكرات الوردية أضخم من الكرات التي تملكون، لهذا عليكم إصابة زيادة عن كرة واحدة في مختلف طلقة، الشأن لا يتوقف نحو ذلك الحد، فكل فترة لا تتشابه عن الآخرى مع صعوبة غير مشابهة في مختلف مرة، فبعض المراحل تتضمن كرات مرتبة على نحو محدد، والآخرى بكرات تتحرك، وآخرى تعتمد على الفيزيائية للحركة، فمثلا ستجدون فترة على شكل مربع عظيم وداخله عدد من الكرات، إن أطلقتهم نحو واحدة من أطرافه فإنه سيتحرك وفق قوة الطلقة، كما أن بعض الكرات في الفترة تتطلب زيادة عن طلقة واحدة لتختفي وعليكم إصابتها أكثر من مرة، والبعض الآخر لا يختفي إن قمتم بإصابته مرتين بنفس الرمية، بما أن كل كرة تصيبون لا تختفي على الفور وإنما توجد في موضعها لثوانٍ قصيرة للغاية، أو حتّى تسقط الكرة التي أطلقتم في الفراغ. ثمة أيضاً احتمالية لاسترجاع الكرات التي أطلقتهم إن سقطت في وعاء في الأدنى بشرط أن يكون متواجدا في الفترة التي أنتم فيها.

إن كان بإمكانكم الاعتماد على الرميات العادية فإنه بإمكانكم ايضا شراء بعض الكرات المخصصة، بعضها يتفرق لأكثر من كرة، القلة الآخر ينفجر، وبالتالي، ولم أستخدمها شخصيا سوى في مرحلتين كان من العسير علي حقا تجاوزهما. التحكم طفيف وإدماني، وتكرار الفترة دون شاشة تحميل يعاون على إبقائك في مكانك حتّى تمر فترة علقت فيها، وإن كان المطور قد صمم المراحل تشييد على فكرة محددة تسمح لك بإصابة كل الكرات سواء الوردية أو الزرقاء، فبعض المراحل مصممة بعشوائية، وسيكون من العسير عليك تجاوزها، بينما أن القلة الآخر يتكبد من سهولة شديدة، فما عليك إلا أن تقذف بالكرة في أي اتجاه وبأي سرعة كانت وتواصل إجراء هذا حتّى تصيب كل الكرات، إلا أن على أقل ما فيها أنك ستجد نفسك مستمتعا في كلتا الحالتين.

لا الرسومات ولا الموسيقى كانتا ملفتتين للانتباه في اللعبة، فالمراحل متماثلة مع خلفيات ثابتة، والموسيقى تتكرر دون أن تكون هامة، لهذا لا نفع حقا من الجديد عنهما، ولعل اللعبة أكثر قربا لألعاب التليفونات التي تمضي فيها 1/2 ساعة وأنت تترقب أحدا، أو بعدما مللت من رؤية التلفزيون، وكل شيء فيها مصمم ليحافظ على بساطتها، خاصة أن كيفية اللعب هو الشأن الهام في ذلك النوع من الألعاب. 100 هو عدد المراحل التي تحتويها اللعبة، بعضها عسير وبعضها معتدل الصعوبة وبعضها سلس للغاية، و6 ساعات بتكرار بعض المراحل هو عدد الساعات التي أخذت مني اللعبة لإنهائها كاملة، ولعل بساطتها التي تسبب الإدمان هي ما دفعني للانتقال من الفترة 1 للنهاية.

Ghost Cleaner ليست وجبة أساسية لمحبي ألعاب المقطع المرئي، قد تساعدك على تمضية بعض الوقت الذي لا تشعر فيه بأنك ترغب بإجراء شيء ما أو لعب لعبة آخرى، كما أنها اختيار جيد لمن لا يحب الألعاب سوى البسيطة منها.

عن mohamed taheer

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *