الثلاثاء , أكتوبر 16 2018
الرئيسية / الالعاب / شرح ومراجعة لعبة Final Fantasy Type-0 HD

شرح ومراجعة لعبة Final Fantasy Type-0 HD

شرح ومراجعة لعبة Final Fantasy Type-0 HD

شرح ومراجعة لعبة Final Fantasy Type-0 HD
شرح ومراجعة لعبة Final Fantasy Type-0 HD

عقب ما يقارب الأربع الأعوام من صدور اللعبة على محمول سوني الـPSP تفاجئنا سكوير اينكس بإصدار لعبة Final Fantasy Type-0 على أجهزة الجيل الجاري المنزلية بنسخة الـHD ومن فريق التعديل HexaDrive، الكثيرون سيحصلون على اللعبة لتجربة ديمو الجزء الخامس عشر من السلسلة ولكن ماذا عن لعبة Final Fantasy Type-0؟ هل تستحق الإقتناء؟ اليوم نقوم بالتعرف على هذا عن طريق إعادة نظر اللعبة.

الجيل الزمن الفائت لم يكن كريما لمحبي العاب فاينل فانتسي أو أنا على المستوى الشخصي فلم أكون عاشقا للجزء الثالث عشر من السلسلة وتمنيت الاستحواذ على تجربة جيدة بذلك العنوان، على أقل ما فيها كـ”تصبيره” للجزء الخامس عشر من السلسلة، لنبدأ الجديد عن الرواية بكونها تلعب دورا هما بالعاب فاينل فانتسي و العاب الار بي جي على العموم، حكاية تلك اللعبة لاتقدم تجربة عميقة حيث تدور الأحداث بعالم Orience المقسم لأربع دول لديها كلا منها الكريستاله الخاصه به وتبدأ الحروب مابين الدول.

بواسطة اللعبة ستلعب بأعضاء ممنهجة Class Zero وهم عدد من تلاميذ Vermillion Peristylium وعليك في طليعة الشأن حراسة المملكة المخصصة بك ثم الإنتقال مابين الدول لخوض المجازفة، حقيقة لا من الممكن أن أثني كثيرا على حكاية لعبة Final Fantasy Type-0 لا من حيث المحتوى كقصة ولا بأسلوب السرد، فرغم أن الطليعة تشهد معها مشهدا طويلا لسرد الأحداث ولكن لاحقا لا تتقدم الأحداث على نحو جيد حتى الفصول الأخيرة من الحكاية أو كحد أدنى حتى منتصف الأحداث.

شخصيات اللعبة لن تتذكرها كثيرا رغم تنوعها وحتى تصاميمها معتاده للغاية من تتسويا نومورا حقيقة بدون حديث هنا وربما لتعدد الشخصيات فلم نشعر كثيرا بالأدوار الأساسية ولم يكن ثمة العديد من الإرتباط مابين الشخصيات، رغم أن اللعبة تقدم ساعات طويلة من اللعب ولكن حقيقة وجدت نفسي أتغصب الإستمرار لأن الرواية لم تكن مثيرة كليا.

لنتحدث عن المنحى التقني باللعبة، اللعبة الأصلية كما نعلم جميعا صدرت على محمول سوني الـPSP والأمر يظهر واضحا إلى أقصى الحدود هنا، فهذه النسخة ليست ريميك ولكنها نسخة HD لاغير ومهما حاولت سكوير اينكس و فريق التعديل “تجميل” الصورة و إلا أن النتيجة الختامية ليست جيدة، العديد و العديد من الـmotion blur لمسعى تخبئة الخلل والنقائص الرسومية الأمر الذي يجعل اللعبة متعبة للغاية للعين وحقيقة هي من أول الألعاب التي أشعر بالمشاكل معها لاغير بالنظر للشاشة.

تصاميم الشخصيات و البيئة و كل شيئ يظهر محدودا بشكل كبير وليس جميلا كليا، حقيقة أستغرب كثيرا إختيار المؤسسة افتتاح اللعبة على أجهزة الجيل الجاري فهذه اللعبة كانت خيارا سيئ لهذا ورغم أن الشأن تجاري بحت ولكن كإصدار للمتاجر الرقمية الشأن كان يظهر أكثر منطقية من إصداراها كلعبة كاملة بذلك الهيئة الخارجية.

بالحديث عن الصوتيات فاللعبة فبعض الموسيقى التي تقوم بتقديمها جيدة بشكل كبير، ليست بمستوى الحان سلسلة فاينل فانتسي المعتاده ولكن لابأس بالموسيقى باللعبة ولكن التمثيل الصوتي لايمكن أن أمتدحها كليا، فبعض اللقطات التي من المفترض أن تقدم معها مشاعر قوية تجعلك تفكر سريعا بتحويل الأصوات لليابانية و الحمدلله أن الخيار متاح باللعبة.

لنتحدث عن نسق اللعب، حسنا هنا من الممكن أن أمتدح اللعبة بتقديمها لنظام قتال مسلي للغاية، لا وجود لتبادل الأدوار هنا واللعب تدور على نحو أكشن أو مزيج مابين طرق لعب متعددة شاهدناها سابقا بالعاب الار بي جي حيث يدور كل شيئ بشكل سريع مع توظيف أزرار خاصة للضربات العاديه و الأسحار وايضا التفادي و تحديد العدو المرغوب مهاجمته، من الممكن أن يكون كيفية اللعب بعد وقت قريب من سلسلة العاب تيلز على نحو ما ولكن بخريطة أضخم و بدائل أكثر بكثير.

من الفريد باللعبة هو تعدد البدائل مابين الشخصيات التي تَستطيع الإستعانه بها، وبإمكانك توظيف الضربات بالأزرار المتغايرة لتنفيذها من أسحار معتادة من النار و الثلج أو أسحار الحماية مثل تعبئة الطاقة و الدفاع وغير هذا، كذلك بإمكانك تقصي بعض الضربات التي تكمل العدو سريعا وعند هزيمة العدو تتحصل على النقاط لارتفاع إمكانيات شخصياتك كما هو الوضع طول الوقت بالعاب فاينل فانتسي.

عن mohamed taheer

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *