الإثنين , أكتوبر 15 2018
الرئيسية / الالعاب / شرح ومراجعة لعبة Celeste

شرح ومراجعة لعبة Celeste

شرح ومراجعة لعبة Celeste

شرح ومراجعة لعبة Celeste
شرح ومراجعة لعبة Celeste

Celeste هي لعبة منصات اندي برسوم 16 بت تم تحديثها من قبل فريق ضئيل يقوم بقيادته وافته المنية تورسون الذي قدم لنا لعبة “تاور فول” الجميلة وتستخدم سيليست مكونات حاضرة بكثير من العاب المنصات الغنية عن التعريف ونعلم نطاق شعبية ذلك النوع من الألعاب خاصة أن أكثرية العاب المنصات تجيء من فرق تعديل مستقلة ونادرا مانتلقاها من فرق تعديل هائلة، ولكن هل تعتبر سيليست استثنائية من ضمن إصدارات العاب المنصات الأندي؟ لنبدأ الجديد إذا ونقدم لكم إعادة نظر اللعبة.

تدور احداث حكاية سيليست بخصوص بنت أسمها “ماديلين” تتكبد من الحزن والكآبة ونوبة هلع جعلت تسلق جبل “سيليست” مقصدها وعُرف ذلك المرتفع بقسوة مناخه ودرجة حرارته المتدنية نسبيا ومدى طول ارتفاعه، مستهل اللعبة قد تعطيك انطباعا بسيطا يجعلك تعتقد أن قصتها تعد عادية بحوارات قصيرة بين عدد من الشخصيات تقابلهم في طريقك إلى ذروة الجبل ولكن بعد وقت قليل من اللعب تصبح الرواية مثيرة للاهتمام وتبدأ احداثها بشدك إليها حيث يبرز الكثير من الشخصيات بمختلف افعالهم منهم من يرغب في إعانتك ومنهم من يسعى هدمك وهدم هدفك ولكن الأكثر تهييج للاهتمام من بينهم هي شخصية تعد قسم من ماديلين تحثها طول الوقت على التذمر والأخذ ب”الشأن الواقع” وبالغالب تجدها تصنف تسلق ذلك الجبل “بأحد سابع المستحيلات” وسترى كيف تعاملت “ماديلين” مع تلك الشخصية الكئيبة بينما سبيلها لتحقيق غايتها.

وعند الجديد عن عالم اللعبة و أسلوب مركز المراحل في العالم يتشكل تصميمه مثل تزايد الجبل على نحو متدرج حتى الوصول للقمة وكل ما تكمل فصلا من اللعبة تصعد الى مستوى أعلى بالجبل، وايضاً فترات الرواية تنقسم الى عديدة فصول وكل فصل يحمل أفكاره المخصصة وشخصيته الأساسية غير مشابهة والمهم ذكره أن كل شخصية تحمل أحوالا غير مشابهة عن غيرها ويعتبر نسق السرد ذلك نقطة غير سلبية باللعبة حيث نجح بجذب اهتمامي طوال اللعبة ولم يترك أية ميدان للملل.

وعندما نتحدث عن ضرائب اللعبة والطابع الفني المتواجد فتم استعمال نسق رسم ال 16-بت سوى انه مائل لتصاميم الـ٨-بت بعض شيء لقلة الألوان المستخدمة وتمنيت إسخدام ألوان ذو عمق كافٍ لجعلها مفعمة أكثر بالروح ولكن يوجد الطابع الفني لا بأس فيه خاصة أنه من فريق تعديل ضئيل ذو ميزانية مقيد، وعلى صعيد الصوتيات انتفع فريق التحديث من عدد من المقطوعات الموسيقية ذو طابع إلكتروني بحت وأنا لست من محبي ذلك النوع من الموسيقى ولكن تفاجأت عندما أُعجبت بموسيقى سيليست وقد كانت إذني طول الوقت تستمتع بالمقطوعات المتعددة حيث أنها تتغير بكل قسم من الفترة ووجدت أن كل مقطوعة أجمل من الثانية وجعلني ذلك الامر أرفع قبعتي احتراما لاختيارياتهم للموسيقى.

انتقالا إلى طريقة اللعب والذي يعد جوهر ونجم اللعبة فهو طفيف وسهل للتعلم والتطبيق، ويتكون من القفز العادي الرئيسي المتواجد بجميع العاب المنصات ووثب متتالي لتفادي وتجاوز العوائق المتغايرة ورغم بساطة التحكم لكن تصميم أغلب المراحل يجبرك أن تعرف كيف تستخدمهم بالشكل السليم والجميل في الشأن أن كل فصل في الرواية لا تتشابه المكونات وأنواع العوائق فيه وتحمل افكار حديثة وتتشابه عن التي كانت حاضرة في الماضي والأشياء المتواجدة بالعالم التي تساعدك في التنقل من موضع لآخر لا تتشابه من فصل لآخر ومثالا عن تلك المكونات فقاعة تدخل فيها وتطلقك في اتجاه محدد لمسافة طفيفة وغيرها من الأشياء.

وعنصر التحدي بسيلست موجود وبقوة حيث أن كل ما تتقدم في اللعبة تتكاثر اللعبة صعوبة ولكنها معقولة وتوفر بيئة مرحبة للمبتدئين بوجودخيار المعاونة إذا أردت تفعيله، والمهم ذكره أن التحدي يصبح أكثر تهييج إذا أصدرت قرارا أن تجمع “الفراولة” أو فواكه التجميع الشائعة بمختلف الأماكن وستحتاج لبعض من التفكير العميق وسرعة بديهية عالية لاسيما في المراحل المتقدمة ولكن مع الأسف فواكه التجميع ليس لها مقدار او نفع ولن تحصل على ثواب عندما تجمعها كلها، ومن ضمن الاستطلاع ستجد كاسيت واحد مخبأة بكل فترة وعندما تقتنيه ستتمكن من لعب فترات ال بي-سايد ومع الأسف صعوبتها تعتبر غير معقولة ومزعجة واذا اردت ان تفتح آخر مستوى في اللعبة يلزم عليك أن تخوضهم جميعهم وتستكشفهم لتحصل على قلوب مخبأة في مختلف واحدة منهم وتمنيت إكتفاء فريق التحديث بتجميع الفواكه لاغير.

ختاما للمراجعة أجد أن اللعبة توفر لك محتوى دسم يوفي حق المبلغ الذي ستضعه (20 دولار) في تلك اللعبة خاصة إذا أصدرت قرارا أن تجمع جميع الفواكه والكاسيتات التي تتيح لك فترات البيي-سايد واستغرقت 6 ساعات لأنهائها ومما لا شك فيه أكثر إذا اردت تجميع جميع الأشياء، مؤتمر حكاية مثيرة جميلة وطريقة لعب رهيب يدفعك للعب لساعات عدة من دون الملل ليس من العادة بألعاب المنصات سواء جديدة او قديمة وسيليست تعتبر لعبة إستثنائية وافتتاحية لا بد فيها للسنة الجارية وتعتبر واحد من أفضل ألعاب سنة ٢٠١٨ ودليل لقوة حضور مطور الاندي في مواجهة أضخم استديوهات التعديل.

عن mohamed taheer

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *