الثلاثاء , أكتوبر 16 2018
الرئيسية / الالعاب / شرح ومراجعة لعبة Assassin’s Creed Chronicles: Russia

شرح ومراجعة لعبة Assassin’s Creed Chronicles: Russia

شرح ومراجعة لعبة Assassin’s Creed Chronicles: Russia

شرح ومراجعة لعبة Assassin’s Creed Chronicles: Russia
شرح ومراجعة لعبة Assassin’s Creed Chronicles: Russia

سلسلة Assassin’s Creed لم تحصل تلك السنة على إنتاج أساسي، سوى أنها أفسحت الميدان في مواجهة 3 عناوين فرعية تجمعهم ثلاثية Chronicles، وبإصدار جزء دولة روسيا فإننا نكون قد وصلنا لنهايتها.

كما مع الجزء الأول والثاني فإن ذلك الجزء من مونديال شخصية معزولة، سوى أنها ليست حديثة، اللاعب سيتحكم بالأساسن التابع لدولة روسيا Nikolai Orelov الذي في وقت سابق أن ظهر في الحكايات المصورة المخصصة بالسلسلة، مقصده الأساسي هو استرجاع علبة تشتمل قوة غريبة، لكنه خلال القيام بهذا يتقابل وينقذ شخصية اللعبة الآخرى Anastasia التي تصبح شخصية قابلة للعب وتشتت أيضاً الحكاية لقطع ضئيلة إن جُمعت تقدم حكاية أكثر سطحية من باقي أجزاء الثلاثية.

إن كان ثمة شيء ميز الألعاب الثلاث فهو التحكم البسيط والسلس، والذي يزيده فريق التطويرا بعض الإضافات ليصبح مختلفا عن سابقه، فبعد أن حصل Arbaaz بطل جزء الهند على سلاح “الشاكرام”، فإن بطل ذلك الجزء يحصل على بندقية، بها يمكنه أن يقتل الخصوم من مسافة بعيدة وفي نفس الوقت استعماله للتزايد للأماكن العالية على نحو أسرع، ذلك السلاح قادر على رمي حبل من الممكن أن تُمرر عبره شحنة كهربائية تسمح لك بإنهاء حياة الخصوم أو تعطيل المولدات، أو من الممكن أن تجذب به بعض الأشياء باتجاهك كالأبواب، ورغم تلك الإضافات فالشخصية تظهر أشد في القتالات وأعنف والسلاح الحديث يجعل اللعبة أكثر سهولة، عليك لاغير أن تسعى أن تولي انتباهها لضربات الخصوم لصدها.

تعويض أن تحصل شخصية واحدة على كل الإمكانيات، فقد تم تقسيمها بين شخصيتين، فلم يعد بالإمكان استعمال السلاح بالتحكم بـAnastasia أو تمكُّن التخفي Helix بـNikolai، حركة سعى فريق التعديل بواسطتها غموض اللاعب بتفرد كل شخصية إلا أن ما قام به هو أسلوب جلية ومكشوفة لتمديد عمر اللعبة. ثمة شعور ايضاً بالتركيز على الأكشن على نحو أضخم، وستكثر المطاردات والهرب في ذلك الجزء مضاهاة بغيره، القلة منها جميل وممتع والبعض الآخر كان بالامكان التنازل عنه دون أن يشعر اللاعب بأي قلة تواجد.

المستوى الفني في اللعبة انكماش، هذا راجع في الأساس لأن الأحداث تدور في دولة روسيا في أماكن تفتقد للألوان ضد ما هي عليه بيئة الصين والهند، لكن تصميم البيئات لم يفقد ألوانه وحسب وإنما غلبت عليه تصاميم عادية للبنايات من الداخل والخارج، واللون الأحمر الذي يُظهر لك الطريق الذي عليك أن تسلكه يجعل اللعبة تظهر بمستوى أدنى بكثير من الأجزاء الماضية، خاصة أن للعبة لونا موحدا هو الرمادي بتدرجاته.

الموسيقى والأداء الصوتي لم تأخذ إلا جزء طفيف بشكل كبير من انتباه المطورين، ولن يعاون ذلك الشأن على أي حال على جعل اللعبة تبدو على نحو أفضل، أما عن عمر اللعبة فهذا الجزء على العموم أكثر سهولة من الجزء الماضي، الذي أراه شخصيا الأصعب، وثمة مسعى جلية لتمديد عمر اللعبة ببعض الأفكار كالبحث عن المفاتيح واستحالة قتل بعض الخصوم وتشغيل المولدات أو تعطليها، ما يبعث الملل والشعور بالتكرار.

Assassin’s Creed Chronicles: Russia حافظت على التحكم البسيط والسلس الذي ميز الجزأين السابقين، وأضافت مكونات لعب حديثة، لكن إضافة شخصية إضافية لم يكن موفقا، والمستوى الفني أفقد اللعبة جزءا من جمالها رغم استحساني الهائل للخلفيات، وهكذا تعتبر اللعبة ناقصة، سوى أنها قابلة للعب خاصة لمن سيأخذ الأجزاء الثلاثة دفعة واحدة.

عن mohamed taheer

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *