الثلاثاء , أكتوبر 16 2018
الرئيسية / الصحة / أعراض عرق النسا

أعراض عرق النسا

أعراض عرق النسا

أعراض عرق النسا
أعراض عرق النسا

ما هو العصب الوركي؟

العصب لوركي هو أطول عصب في الجسد، حيث يتركب من جذرين من الأعصاب التي تطلع من العمود الفقري القطني السفلي، إضافة إلى ذلك ثلاثة جذور عصبية تطلع من العجز. يحدث العصب الوركي أدنى الظهر حيث يطول عن طريق الأرداف إلى أدنى الفخذ، والركبة، والساق، والقدمين، ومن المعلوم أن الرأس تتصل بالعضلات المتواجدة أدنى الساق، والقدمين عبر العصب الوركي، وهكذا فإنه يقوم بالتحكم في نشاط، وإحساس العضلات المخصصة بالساق.

ما هو عرق النسا؟

عرق النسا هو واحد من المصطلحات التي يتم استعمالها لوصف أي وجع أو مظاهر واقترانات مثل الوخز، أو التنميل الذي يأتي ذلك على طول العصب الوركي، ومن الممكن أن تتراوح حدة وجع عرق النسا من الإحساس بآلام بسيطة إلى شديدة، ومن الممكن أن تتكاثر هذه الأوجاع مع المهمات البسيطة مثل السَّير، والانحناء، أو حتى النهوض لفترات طويلة في بعض الحالات.

مظاهر واقترانات عرق النسا

من الممكن أن تحوي مظاهر واقترانات عرق النسا على ما يلي:

  • وجع حاد في الأرداف.
  • وجع في ظهر الفخذ.
  • وجع في الكاحل والقدم.
  • الإحساس بألم يشبه إحساس الدبابيس والإبر.
  • مبالغة الوجع نحو الإجهاد أو السعال.
  • خسارة فرض السيطرة على عضلات الساق، والقدم.

اسباب عرق النسا

من الممكن أن يكون عرق النسا من مظاهر واقترانات انضغاط العصب، والذي من الممكن أن يترك تأثيره على واحد أو أكثر من أعصاب العمود الفقري السفلي، فيمكن أن ينضغط العصب داخل أو خارج القناة الشوكية نحو مروره في الساق. ومن الممكن أن تحتوي العوامل التي قد تؤدي للإصابة بعرق النسا على الأتي

  •  الانزلاق الغضروفي الذي يسبب الضغط على العصب: وذلك هو الداعِي الأكثر شيوعا لعرق النسا.
    متلازمة الكمثرى: تتم تلك الإشكالية عندما تصبح عضلة الكمثرى متشنجة (وهي عضلة ضئيلة تكون متواجدة في الأرداف)، الأمر الذي قد يقود إلى الضغط على العصب الوركي وتهيجه.
  • تضيق العمود الفقري: تنتج تلك الإشكالية من تضيق القناة الشوكية، الأمر الذي قد يقود إلى الضغط على الأعصاب.
    الانزلاق الفقاري: هو انزلاق واحد من الفقرات الذي قد يقود إلى تضييق الفتحة التي يتجاوز بواسطتها المخرج العصبي. في البالغين، تتأثر الفقرات القطنية الرابعة والخامسة على نحو منتشر، بواسطة تحرك البند الرابعة إلى الواجهة على البند الخامسة ، ومن المعتاد أن ينتج الانزلاق الفقاري عن الأمراض التنكسية في العمود الفقري، مثل التهاب المفاصل.
  • النمو العظمي: من الممكن أن تتشكل النتوءات العظمية على الفقرات، وهي من العوامل التي قد تؤدي إلى تهيج الأعصاب، والإصابة بعرق النسا.
  • عوامل أخرى: من الممكن أن تتم مظاهر واقترانات عرق النسا نتيجة لـ الأورام التي يقع تأثيرها على الحبل الشوكي أو جذور الأعصاب، من خلال تعرض العمود الفقري لبعض الصدمات مثل نكبات المركبات، الأمر الذي قد يقود إلى ظهور مظاهر واقترانات عرق النسا مثل وجع الظهر الحاد الممتد إلى الوركين والقدمين، عدم السيطرة على المثانة أو الأمعاء، أو تضاؤل العضلات.

تشخيص عرق النسا

سوف يقوم الطبيب بأخذ الزمان الماضي الطبي، واجراء التحليل الجسدي، خاصةً على العمود الفقري والساقين، من خلال قيام العليل بتوضيح عديدة حركات حتى يقدر على الطبيب من التيقن من قوة العضلات ومرونتها. في معظم الأحيان، لا يتم استعمال الأشعة السينية، لأنها لا تبدو الأقراص المنفتقة أو تلف الأعصاب، ولكنها من الممكن أن تبدو الانزلاق الفقاري، ومساحات الأقراص الضيقة وغيرها من أمراض العظام. ولكن نحو تفاقم مظاهر واقترانات عرق النسا، فيمكن استعمال الأشعة المقطعية أو التصوير بالرنين المغناطيسي الذي يتم استعماله غالبًا لتحديد تشخيص تلك الإشكالية.

دواء عرق النسا

المقصد من الدواء هو تخفيض الوجع وتزايد الحركة، فقد يشتمل الدواء في أكثرية الأحيان على السكون، والدواء الطبيعي، واستخدام العقاقير التي تعاون في دواء الوجع والالتهاب.

  • العقاقير: تعاون عقاقير الوجع، وايضا العقاقير المضادة للالتهابات على تخفيف الوجع والتصلب، الأمر الذي يسمح بزيادة الحركة وممارسة الرياضة. فهناك الكثير من العقاقير التي لا تفتقر إلى وصفة طبية والتي يطلق عليها بالأدوية المضادة للالتهاب غير الستيرويدية مثل الأسبرين، والايبوبروفين. وقد يتم وصف مرخيات العضلات للتخفيف من الانزعاج المتعلق بتشنجات العضلات.
  • الدواء الطبيعي أو الجسدي: المبتغى من الدواء الطبيعي هو إيجاد بعض التمارين التي تقلل الوجع الوركي بواسطة تخفيض الضغط على العصب. فغالباً ما يحتوي برنامج الدواء الطبيعي على بعض التمارين العلاجية التي تعاون على تنقيح إنصياع العضلات المشدودة، كما قد يوصي طبيب الدواء الطبيعي أيضًا بتمارين لتقوية عضلات الظهر، والبطن، والساقين.
  • حقن العمود الفقري: من الممكن أن يعاون حقن العمود الفقري بدواء مقلوب للالتهاب يشبه الكورتيزون في تخفيف التورم، والتهاب الجذور العصبية، الأمر الذي يسمح بزيادة الحركة.
  • الجراحة: من الممكن أن تكون هناك احتياج لعملية جراحية للأفراد الذين لا يستجيبون للعلاج الطبيعي والعقاقير، وهم الذين يتكبدون من مظاهر واقترانات متعاقبة إضافة إلى الوجع حاد. وقد تحوي البدائل الجراحية على ما يلي:
  • استئصال القرص: هو تصرف يستعمل لإزالة أجزاء من القرص المنفتق.
  • استئصال الصفيحة الفقرية: يتم إزاحة النتوءات العظمية، إضافة إلى الألياف التي تسبب الضغط على العصب الوركي. 

عن Mohamed A. Moawad

محمد معوض خريج كلية العلوم جامعة المنصورة المصرية, امتلك خبرة في مجال الطب و الصحة و كيفية المعالجة بالاعشاب و التعامل مع العقاقير المختلفة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *