الثلاثاء , أكتوبر 16 2018
الرئيسية / الصحة / أعراض سرطان الرحم

أعراض سرطان الرحم

أعراض سرطان الرحم

أعراض سرطان الرحم
أعراض سرطان الرحم

الرحم هو قسم من الجهاز الإنجابي الأنثوي، والذي يحتوي المبيضين، وقناتي فالوب، وعنق الرحم والمهبل (قناة الولادة)، يتشابه الرحم مع مقدار وشكل الكمثرى المجوفة رأسا على بعد،. ومن المعلوم أن عنق الرحم هو الموضع الذي ينمو فيه الجنين خلال الحمل، والذي يتركب من طبقتين: الطبقة الخارجية من الألياف العضلية: وهي الطبقة التي تشكل أكثرية أجزاء الرحم. الطبقة الداخلية للرحم: من الممكن أن يكون السبب هرمون الإستروجين في أن تصبح تلك الطبقة أكثر سمكا شهرياً لإعدادها للحمل. في شهرياً، يقوم المبيض بافتتاح بويضة، والتي يطلق عليها بعملية الإباضة، حيث تنتقل البويضة أدنى قناة فالوب إلى الرحم، وإذا تم تخصيب البويضة عن طريق الحيوان المنوي ، فإنها ستزرع في بطانة الرحم لأجل أن ينمو الجنين، وإذا لم يتم تلقيح البويضة عن طريق أي حيوان منوي، فسوف يتم إبطاء البطانة لأجل أن تطلع من الجسد عبر المهبل، حيث يعلم ذلك التدفق باسم مرحلة الحيض. يقوم المبيضان بإنتاج هرموني الاستروجين والبروجسترون اللذان يسببان التبويض والحيض، ومن المعلوم أن انقطاع الطمث ينشأ عندما تنخفض معدلات تلك الهرمونات، حيث تصبح المرأة غير قادرة على الحمل، وفي ذلك النص سنتناول معًا أكثر أهمية عوامل، وأعراض سرطان الرحم، وأساليب مداواته.

ما هو سرطان الرحم؟

يبدأ سرطان الرحم عن طريق نموخلايا غير طبيعية في بطانة الرحم، والأنسجة العضلية، أو الألياف الضامة التي تقوم بمساندة بطانة الرحم.

مظاهر واقترانات سرطان الرحم

لا تتشابه مظاهر واقترانات سرطان الرحم من امرأة إلى أخرى، فإذا لم تتعرضي لانقطاع الطمث، فعليك استشارة طبيبك إذا كنت تعانين من المظاهر والاقترانات الآتية لأكثر من أسبوعين:

  • نزيف غير عادي، مثل بين الفترات أو إذا وقع تدفق أثقل.
  • إفرازات مهبلية غير طبيعية. وجع الحوض. ضياع الوزن من دون داع.
  • وجع البطن.

لا تعني تلك المظاهر والاقترانات طول الوقت أنك تعانين من سرطان الرحم.

عوامل سرطان الرحم

الداعِي الدقيق لسرطان الرحم غير معلوم، إلا أن هناك بعض الأسباب التي قد تضيف إلى خطر الإصابة بذلك النوع من السرطانات:

  • لو كان عمر المرأة زيادة عن 50. من الممكن أن ينشأ أيضًا في أعقاب سن اليأس.
  • الإصابة بفرط تنسج بطانة الرحم، وهي وضعية حميدة تتسارع فيها بطانة الرحم نتيجة لـ كثرة الاستروجين.
  • إذا كنت تعانين من العقم.
  • بدء مدد الحيض مبكرا (قبل سن 12). إذا بلغت المرأة إلى سن اليأس (في أعقاب سن 55). صعود ضغط الدم.
  • مرض السكر. مبالغة الوزن.
  • الزمان الماضي الوراثي للإصابة بالعديد من السرطانات مثل سرطان المبيض، الرحم، سرطان الضرع أو الأمعاء.
  • وجود وضعية وراثية مثل متلازمة لينش، أو متلازمة كاودين.
  • أورام المبيض الماضية، أو متلازمة المبيض المتنوع الكيسات.
  • أخذ هرمون الاستروجين المستبدل دون البروجسترون.
  • أشعة الحوض الماضية للسرطان.
  • تناول مبنى تاموكسيفين، وهو مبنى عكسي للاستروجين، يستعمل لمداواة سرطان الضرع.

تشخيص سرطان الرحم

التشخيص المبكر والدقيق لسرطان الرحم من الممكن أن يعاون في مبالغة فرص الدواء الناجح، وهذا بواسطة استعمال بعض التقنيات المتقدمة، والتي تعاون الطبيب أيضًا على اختيار أفضل دواء. لو كان لديك مظاهر واقترانات سرطان الرحم، فسوف يقوم طبيبك بطرح بعض الأسئلة بشأن صحتك، نمط حياتك، مثل طقوس التدخين، وتاريخ عائلتك. إذا اعتقد طبيبك أنك قد تكونين مصابة بسرطان الرحم، فإن الخطوة الأولى للتأكد هو من خلال القيام بالفحوصات الآتية:

  • خزعة داخل الرحم: يتم إدخال أنبوب رفيع، ومرن عبر عنق الرحم حتى تبلغ إلى الرحم، حيث يتم سحب اعداد ضئيلة من الألياف عبر الأنبوب.
  • التوسع والتجريف: إن لم توفر خزعة بطانة الرحم الألياف الكافية لتشخيص سرطان الرحم، فقد يتم فعل تكنولوجيا الإتساع والتجريف، حيث يتمدد عنق الرحم بواسطة استعمال بعض الأدوات لنقل الخلايا من بطانة الرحم.
  • تنظير الرحم: يتم وضع جهاز رفيع يشبه التلسكوب مع ضوء في الرحم، وهذا عبر المهبل، ثم يقوم الطبيب بالنظر إلى الرحم، وبعد هذا يتم سحب قطع ضئيلة من الألياف.

دواء سرطان الرحم

من الممكن أن يعتمد دواء سرطان الرحم على الكثير من الأسباب مثل نوع ومرحلة السرطان والصحة العامة للمريضة، وقد يوصى بعلاج واحد أو أكثر من الأدوية الآتية لتخفيف مظاهر واقترانات سرطان الرحم، أو مداواته على نحو قاطع كما يلي:

الدواء الجراحي

العملية الجراحية هي الدواء الأساسي لسرطان الرحم، فعادة ما تحوي جراحات سرطان الرحم على الأتي:

  • استئصال الرحم الكلي.
  • استئصال المبيضين وقناتي فالوب.
  • إزاحة الغدد الليمفاوية في الحوض، وأسفل البطن.

من حين لآخر يتم استئصال الرحم الجذري،وذلك يقصد إزاحة:

  • الرحم.
  • عنق الرحم، والأنسجة المحيطة بها.
  • المهبل العلوي.

الدواء الإشعاعي

يمكن استعمال الدواء الإشعاعي لمداواة سرطان الرحم عقب استئصال الرحم، أو كعلاج أساسي عندما تكون العملية الجراحية غير ممكنة، ومن الممكن أن تحوي أشكال الدواء الإشعاعي على القادم:

  • الدواء الإشعاعي الموضعي: يتم وضع بذور إشعاعية ضئيلة في الجسد بجوار الورم.
  • الدواء الإشعاعي ثلاثي الأبعاد: يتم إعطاء الورم الكثير من حزم الإشعاع على نحو دقيق.
  • الدواء الإشعاعي المُعدِّل الغزارة: يتم تصميم الدواء على حسبًا لشكل الورم المحدد.

الدواء بالهرمونات

من الممكن أن تحوي الهرمونات التي يمكن استعمالها لمداواة سرطان الرحم على الأتي:

  • البروجستين
  • تاموكسيفين
  • مثبطات الهرمونات

عن Mohamed A. Moawad

محمد معوض خريج كلية العلوم جامعة المنصورة المصرية, امتلك خبرة في مجال الطب و الصحة و كيفية المعالجة بالاعشاب و التعامل مع العقاقير المختلفة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *